منتديات شلغوم العيد
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات شلغوم العيد
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات شلغوم العيد

منتديات شلغوم العيد

منتديات شلغوم العيد للعلم و المعرفة لكل الجزائريين و العرب : بحوث ، مذكرات ، دروس ، محاضرات ، إمتحانات ...إلخ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعد سقوط الأندلس .. ماذا حل بمن تبقى من العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 258
نقاط : 2269
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/07/2013
مكان السكن : شلغوم العيد
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: بعد سقوط الأندلس .. ماذا حل بمن تبقى من العرب   الثلاثاء يوليو 23, 2013 5:33 pm

سقطت غرناطة –آخر قلاع المسلمين في إسبانيا- سنة (897 هـ=1492م)، وكان ذلك نذيرًا بسقوط صرح الأمة الأندلسية الديني والاجتماعي، وتبدد تراثها الفكري والأدبي، وكانت مأساة المسلمين هناك من أفظع مآسي التاريخ؛ حيث شهدت تلك الفترة أعمالاً بربرية وحشية ارتكبتها محاكم التحقيق (التفتيش)؛ لتطهير أسبانيا من آثار الإسلام والمسلمين، وإبادة تراثهم الذي ازدهر في هذه البلاد زهاء ثمانية قرون من الزمان.وهاجر كثير من مسلمي الأندلس إلى الشمال الإفريقي بعد سقوط مملكتهم؛ فرارًا بدينهم وحريتهم من اضطهاد النصارى الأسبان لهم، وعادت أسبانيا إلى دينها القديم، أما من بقي من المسلمين فقد أجبر على التنصر أو الرحيل، وأفضت هذه الروح النصرانية المتعصبة إلى مطاردة وظلم وترويع المسلمين العزل، انتهى بتنفيذ حكم الإعدام ضد أمة ودين على أرض أسبانيا.ونشط ديوان التحقيق أو الديوان المقدس الذي يدعمه العرش والكنيسة في ارتكاب الفظائع ضد الموريسكيين (المسلمين المتنصرين)، وصدرت عشرات القرارات التي تحول بين هؤلاء المسلمين ودينهم ولغتهم وعاداتهم وثقافتهم، فقد أحرق الكردينال "خمينيث" عشرات الآلاف من كتب الدين والشريعة الإسلامية، وصدر أمر ملكي يوم (22 ربيع أول 917 هـ/20 يونيو 1511) يلزم جميع السكان الذي تنصروا حديثًا أن يسلموا سائر الكتب العربية التي لديهم، ثم تتابعت المراسيم والأوامر الملكية التي منعت التخاطب باللغة العربية وانتهت بفرض التنصير الإجباري على المسلمين، فحمل التعلق بالأرض وخوف الفقر كثيرًا من المسلمين على قبول التنصر ملاذًا للنجاة، ورأى آخرون أن الموت خير ألف مرة من أن يصبح الوطن العزيز مهدًا للكفر، وفر آخرون بدينهم، وكتبت نهايات متعددة لمأساة واحدة هي رحيل الإسلام عن الأندلس.محاكم التفتيشتوفي فرناندو الخامس ملك إسبانيا في (17 ذي الحجة 921 هـ=23 يناير 1516م) وأوصى حفيده شارل الخامس بحماية الكاثوليكية والكنيسة واختيار المحققين ذوي الضمائر الذين يخشون الله لكي يعملوا في عدل وحزم لخدمة الله، وتوطيد الدين الكاثوليكي، كما يجب أن يسحقوا طائفة محمد!وقد لبث "فرناندو" زهاء عشرين عامًا بعد سقوط الأندلس ينزل العذاب والاضطهاد بمن بقي من المسلمين في أسبانيا، وكانت أداته في ذلك محاكم التحقيق التي أنشئت بمرسوم بابوي صدر في (رمضان 888 هـ= أكتوبر 1483م) وعين القس "توماس دي تركيمادا" محققًا عامًا لها ووضع دستورًا لهذه المحاكم الجديدة وعددًا من اللوائح والقرارات.وقد مورست في هذه المحاكم معظم أنواع التعذيب المعروفة في العصور الوسطى، وأزهقت آلاف الأرواح تحت وطأة التعذيب، وقلما أصدرت هذه المحاكم حكمًا بالبراءة، بل كان الموت والتعذيب الوحشي هو نصيب وقسمة ضحاياها، حتى إن بعض ضحاياها كان ينفذ فيه حكم الحرق في احتفال يشهده الملك والأحبار، وكانت احتفالات الحرق جماعية، تبلغ في بعض الأحيان عشرات الأفراد، وكان فرناندو الخامس من عشاق هذه الحفلات، وكان يمتدح الأحبار المحققين كلما نظمت حفلة منها.وبث هذا الديوان منذ قيامه جوًا من الرهبة والخوف في قلوب الناس، فعمد بعض هؤلاء الموريسكيين إلى الفرار، أما الباقي فأبت الكنيسة الكاثوليكية أن تؤمن بإخلاصهم لدينهم الذي أجبروا على اعتناقه؛ لأنها لم تقتنع بتنصير المسلمين الظاهري، بل كانت ترمي إلى إبادتهم.

ماذا حلَّ بتراث العلمي للمسلمين في الأندلس بعد اندحار هم منها؟
ازدهرت حركة التأليف، ونسخ الكتب، وصناعة الكتاب، في الأندلس ازدهاراً عظيماً، فوصل عدد المكتبات، زهاء سبعين مكتبة، قدّر البعض موجودات واحدة منها بستمائة ألف مجلد.

وقد تعرض جزء كبير من التراث لعملية إبادة بربرية، بعد سقوط غرناطة عام 1492م، حيث أمر الكاردينال خمنيس، بجمع كل ما يستطاع جمعه من الكتب العربية، من أهالي غرناطة وأرباضها، ونُظمت أكداساً هائلة في ميدان باب الرملة، أعظم ساحات المدينة، وفيها كثير من المصاحف البديعة الزخرف، وآلاف من كتب الآداب والعلوم، وأضرمت فيها النار جميعاً، ولم يُستثن منها سوى ثلاثمائة من كتب الطب والعلوم، حُمِلت إلى الجامعة التي أنشأها في "قلعة هنارس"، وذهب ضحية هذا الإجراء الهمجي عشرات الألوف من الكتب العربية، هي خلاصة ما تبقى من التفكير الإسلامي في الأندلس(1).

وفي النصف الأول من القرن السادس عشر، جُمعت مقادير عظيمة أخرى، من التراث الأندلسي، من غرناطة ومن مختلف القواعد الأندلسية القديمة، ولاسيما بلنسية ومرسية، حيث كانت لدى الموريسكيين منه مجموعات كبيرة، ثم وضعت في المكتبة الملكية في الاسكوريال أيام الملك فيليب الثاني.

وقد ضوعفت المجموعة العربية في الاسكوريال عام 1612م، بعد أن ضُم إليها نحو ثلاثة آلاف سفر من كتب الفلسفة والأدب والدين، من محتويات المكتبة الزيدانية "مكتبة مولاي زيدان الحسني" عندما كانت مشحونة في سفينة برفقة مولاي زيدان الحسني الذي اضطر تحت ضغوط خصومه أن يغادر مراكش، فاستلبها أسطول أسباني بقيادة دون بيدرودي لاارا، وحُملت غنيمة إلى قصر الاسكوريال، وبذلك بلغت المجموعة العربية في الاسكوريال في أوائل القرن السابع عشر، نحو آلاف مجلد، ولبثت هذه الآلاف العشرة من المخطوطات الأندلسية والمغربية، في قصر الاسكوريال زهاء نصف قرن، وكانت أغنى وأنفس مجموعة من نوعها في أسبانيا، وفي أوروبا كلها، ولكن محنة جديدة أصابت هذه البقية الباقية من تراث الأندلس الفكري، ففي سنة 1671م شبت النار في قصر الاسكوريال ، والتهمت معظم هذا الكنز الفريد، ولم ينقذ منه سوى زهاء ألفين، هي التي تثوي اليوم في أقبية الاسكوريال(2).

هذه لمحة مقتضبة تعرفنا فيها على طبيعة الروح العدوانية الصليبية التي أجهزت على مسلمي الأندلس وتراثهم، كجزاء لما أتحف به أولئك الفاتحون العالم الغربي من علوم ومعارف، ولما تمتعوا به من رأفة ورحمة وعدل إزاء أهل البلاد الأصليين كما شهد بذلك المستشرق استانلي لين بول، قائلاً:
(لم تنعم الأندلس طول تاريخها بحكم رحيم عادل كما نعمت به في أيام الفاتحين العرب)

0


الخبير الدولي

09‏/12‏/2009 1:49:22 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
السِجل المعدّل
بأختصار

رحل العرب منها الى حواضر بلاد المغرب العربي فمنهم من رحل الى فاس ومنهم من ذهب الى القيروان وغيرها ومن تبقى منهم في الاندلس ولكن محاكم التفتيش لم ترحمهم فأجبرتم على ان يتركون دينهم وسميو بالمورسيكيون طبعا صودرت املاكهم اما ابو عبدالله الصغير الذي تنازل عن غرناطة فقد سكن في المغرب وكانت له قصور واملاك ولكن بعد عدة قرون كما يقول المؤرخين شوهد احفاده يتسولون لقمة عيشهم في الشوارع
الغريب بالامر ان اليهود الذين كانوا في الاندلس لم يبقوا فيها بل غادروها مع المسلمين؟؟؟؟


وبمناسبة هذا السؤال اليك قصيدة للرائع نزار قباني وهي لكل القراء عنوان القصيدة غرناطة وهي الصراحة مبكية

غـرنـاطـة

في مدخل الحمراء كان لقاؤنا
ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد
عينان سوداوان في جحريهما
تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد
هل أنت إسبانـية؟ ساءلـتها
قالت: وفي غـرناطة ميلادي
غرناطة؟ وصحت قرون سبعة
في تينـك العينين.. بعد رقاد
وأمـية راياتـها مرفوعـة
وجيـادها موصـولة بجيـاد
ما أغرب التاريخ كيف أعادني
لحفيـدة سـمراء من أحفادي
وجه دمشـقي رأيت خـلاله
أجفان بلقيس وجيـد سعـاد
ورأيت منـزلنا القديم وحجرة
كانـت بها أمي تمد وسـادي
واليـاسمينة رصعـت بنجومها
والبركـة الذهبيـة الإنشـاد

ودمشق، أين تكون؟ قلت ترينها
في شعـرك المنساب ..نهر سواد
في وجهك العربي، في الثغر الذي
ما زال مختـزناً شمـوس بلادي
في طيب "جنات العريف" ومائها
في الفل، في الريحـان، في الكباد

سارت معي.. والشعر يلهث خلفها
كسنابـل تركـت بغيـر حصاد
يتألـق القـرط الطـويل بجيدها
مثـل الشموع بليلـة الميـلاد..
ومـشيت مثل الطفل خلف دليلتي
وورائي التاريـخ كـوم رمـاد
الزخـرفات.. أكاد أسمع نبـضها
والزركشات على السقوف تنادي
قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا
فاقـرأ على جـدرانها أمجـادي
أمجادها؟ ومسحت جرحاً نـازفاً
ومسحت جرحاً ثانيـاً بفـؤادي
يا ليت وارثتي الجمـيلة أدركـت
أن الـذين عـنتـهم أجـدادي

عانـقت فيهـا عنـدما ودعتها
رجلاً يسمـى "طـارق بن زياد"


منقول

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chelghoum-laid.alafdal.net
 
بعد سقوط الأندلس .. ماذا حل بمن تبقى من العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شلغوم العيد :: ۩۞۩ المنتديات الثقافية ۩۞۩ :: تاريخ .. شخصيات تاريخية ..-
انتقل الى: